You are currently viewing المنظمات الرشيقة هي بيئة العمل المستقبلية 
المنظمات الرشيقة

المنظمات الرشيقة هي بيئة العمل المستقبلية 

Spread the love

في عالم الأعمال اليوم، أصبحت المنظمات اليوم تواجه بيئة الفوكا VUCA  والتي تمثل بيئة مضطربة متقلبة مليئة بعدم اليقين والتعقيدات والغموض، وللتنافس في هذه البيئة، تحتاج المنظمات إلى أن تكون قادرة على التكيف بسرعة مع التغييرات والتعامل معها لا بل صنع مستقبلها الذي يخلق التغيير الراغبة فيه عن طريق الابتكار باستمرار.

لذلك نجد أن على المنظمات للبقاء في هذه البيئة بحاجة إلى تعديل نظامها ليصبح أكثر رشاقة أيًا كان حجمها، ولم يعد ذلك اختيارًا وإنما ضرورة.

إن بيئة العمل الداخلية المعقدة لا تستطيع التعامل مع سرعة التغيير في البيئة الخارجية مما أدى إلى التأثير في الهيكل الهرمي – والذي كان ينظم تسلسل السلطة والمسؤولية – وجعله من الماضي وحل محله الآن الهيكل التعاوني والفرق الموجهة ذاتيًا لاتخاذ قرارات سريعة من شأنها مواجهة المشكلات والأزمات في الوقت المناسب، والحصول على بيئة عمل نشطة وأداء العمل بشكل جيد.

فما هي المنظمات الرشيقة؟

مفهوم المنظمات الرشيقة

عندما تستطيع المنظمة أن تتكيف وتعدل من نفسها في بيئة الفوضى فهي تكون منظمة رشيقة، وهذه الرشاقة ليست سمة طبيعية في المنظمات وإنما يجب تعلمها.

والمعرفة لم تعد كافية ولكن يجب أن يكون هناك تغذية راجعة للتكيف مع التغيير طوال الوقت، حيث يعد التحسين المستمر هو سمة المنظمات الرشيقة.

يمكن أن نعطي تعريفاً للمنظمة الرشيقة ونقول بأنها: “قدرة المنظمة على مزامنة المعدل الداخلي لتغيير الأعمال مع معدل التغيير الذي تفرضه بيئة الأعمال الخارجية”

بمعنى آخر أنها “منظمة قادرة على الاستجابة بسرعة وفعالية للتغييرات في البيئة المحيطة بها”.

الاختلاف بين المنظمات الرشيقة والمنظمات غير الرشيقة

تختلف المنظمات الرشيقة عن المنظمات التقليدية في عدد من الجوانب الرئيسية، بما في ذلك:

أوجة المقارنةالمنظمات الرشيقةالمنظمات التقليدية
التركيزتركز على العملاء واحتياجاتهمتركز على العمليات والمنتجات
النهجتتبع نهجًا أكثر مرونة وتعاونًاتتبع نهجًا أكثر تخطيطًا ومركزية
البنيةتتميز بهيكل أكثر تعاونياً يبنى على فرق العملتتميز بهيكل هرمي مركزي
القيادةتعتمد على القيادة التحويليةتعتمد على القيادة المركزية
الثقافةتتميز بثقافة تدعم الاستشراف والابتكار والتحسين المستمرتتميز بثقافة أكثر محافظة والتزام بأساسية ثابتة في العمل

كيف تتحول المنظمة إلى منظمة رشيقة؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن للشركات من خلالها أن تصبح أكثر رشاقة. وتشمل بعض الخطوات الرئيسية ما يلي:

أولاً: الثقافة التنظيمية

خلق منظمات رشيقة يعني تغير وتحرك الاستراتيجيات والهياكل والموظفين والعمليات والتكنولوجيا إلى طريقة جديدة في العمل تبنى حول الأداء العالي والفرق ذاتية الإدارة وهذا يحتاج إلى أن يكون هناك أساس مستقر وقوي من الثقافة التنظيمية.

الثقافة هي أصعب عنصر في التحول إلى المنظمات الرشيقة، حيث تظهر الثقافة رسالة وهدف الشركة المتجسدة في موظفيها وتصرفاتهم.

إن المقايضة بالثقافة لن يؤدي إلا إلى مخاطر وأخطاء كبيرة ولذا يجب الاهتمام بها ويجب الاستماع إلى صوت الموظف عوضًا عن أصوات الرؤساء والمديرين فقط.

وما يستلزم هنا هو بناء ثقافة رشيقة تدعم الابتكار والنمو السريع واستشراف المستقبل والإعداد له.

ثانياً: إعادة تصميم الهيكل التنظيمي والعمليات الداخلية

 إن الهيكل التنظيمي الهرمي المركزي أصبح من الماضي، والتحول إلى الهيكل الشبكي أو التعاوني والمبني على فرق العمل وتكوين المشروعات هو الوجه الجديد في إدارة الأعمال. وذلك لعدة أسباب تدفع المؤسسات إلى إعادة تصميم هيكلها التنظيمي والعمليات الداخلية منها:

  • التغيرات في البيئة الخارجية

أدت التغيرات في البيئة الخارجية، مثل التغيرات الاقتصادية أو التكنولوجية أو التشريعية، إلى الحاجة إلى إعادة تصميم الهيكل التنظيمي والعمليات الداخلية حتى تتمكن المؤسسة من التكيف مع هذه التغيرات وتحقيق أهدافها.

  • التغيرات في الاستراتيجية التنظيمية

لكي تبقى المنظمات رشيقة في ظل التغيرات يجب أن تطور من إسترايجيتها التنظيمية، مثل التوسع في الأعمال أو التركيز على أسواق جديدة أو تطوير منتجات أو خدمات جديدة. وهذا يعزز الحاجة إلى إعادة تصميم الهيكل التنظيمي والعمليات الداخلية حتى تتمكن المنظمة من تنفيذ هذه الاستراتيجية بنجاح.

  • تحسين الكفاءة والفعالية

قد تسعى المنظمة إلى إعادة تصميم هيكلها التنظيمي والعمليات الداخلية بهدف تحسين الكفاءة والفعالية، وذلك من خلال إزالة الازدواجية وتحسين التنسيق بين الأقسام المختلفة وتبسيط الإجراءات وجعلها أكثر رشاقة وسرعة.

  • تحسين رضا العملاء

العملاء هم مركز اهتمام المنظمات الرشيقة وتلبية حاجاتهم هو عملها الأساسي وبهدف تحسين رضا العملاء من خلال تحسين جودة المنتجات أو الخدمات أو تقليل وقت الانتظار أو تحسين خدمة العملاء، يجب التخلي عن الطرق التقليدية القديمة في أداء الأعمال وإعادة تصميم العمليات بطريقة أكثر مرونة وسرعة في الاستجابة لحاجات ورغبات العملاء

ثالثاً: التركيز على العملاء

 يتركز اهتمام المنظمات الرشيقة على العميل من خلال خلق تجربة تحقق له قيمة، لذا يعتبر فهم الشركات لاحتياجات العملاء وتلبية هذه الاحتياجات يساعد على جعل المنظمة أكثر رشاقة ويساعد المنظمة في تصميم المنتجات والخدمات التي تلبي هذه الاحتياجات بشكل أفضل، وبناء قاعدة عملاء قوية وأكثر مرونة في الاستجابة للتغيرات في احتياجات العملاء.

وكل ذلك يتطلب العودة إلى إعادة تصميم العمليات لتحسين الكفاءة التشغيلية ومقابلة الاحتياجات المتجددة للعملاء على نحو سريع.

رابعاً: الابتكار

إن الابتكار هو أساس البقاء في السوق والحفاظ على الحصة السوقية مقابل المنافسين، ولطالما أثبتت الشركات بقاءها ووضعت بصمتها من خلال ابتكاراتها، وشكلت مستقبلها ومستقبل عملائها بالطريقة التي تريد.

هذا التطور والتقدم في الابتكار لا يمكن أن يحدث إلا إذا كانت المنظمة منظمة رشيقة قادرة على التحول السريع متابعة الجديد، بل خلق الجديد وجذب العملاء إليه.

خامساً: تطوير قدرات ومهارات الموارد البشرية

يجب على المنظمات التقليدية توفير التدريب والتطوير لموظفيها بهدف تعزيز مهاراتهم وقدراتهم للتكيف مع التحول إلى منظمة رشيقة والتأكد من تقبلهم للتغير الجديد.

الخلاصة

أصبحت المنظمات الرشيقة أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث تتطلب بيئة الأعمال المتغيرة باستمرار من الشركات أن تكون قادرة على التكيف بسرعة مع التغيير. ولتحول المنظمة إلى منظمات رشيقة ينبغي عليها الاهتمام بثقافتها التنظيمية وتصميم هياكلها التنظيمية بشكل أسرع في التواصل والاستجابة لاحتياجات العملاء والذين يفترض بأن يكونوا هم محور تركيز المنظمة الرشيقة، وليُسْتَجَاب لاحتياجات العملاء بشكل مختلف ينبغي على المنظمة الابتكار والتطوير المستمر لسلعها وخدماتها، والابتكار يتوقف على وجود مواهب قادرة على الإبداع والإتيان بجديد.

Sana Omar

محاضرة مستقلة في إدارة الأعمال ومدربة دولية معتمدة من مركز تنمية أعضاء هيئة التدريس جامعة القاهرة – جامعة ميزوري الأمريكية، ومقيمة معتمدة في تقييم الإبداع الكامن من المركز الدولي للتربية الإبتكارية ICIE – ألمانيا.